ليبيا بدون كهرباء

الشركة العامة للكهرباء

بيان الشركة العامة للكهرباء (شركة الكهرباء الليبية)

في ظل ما يبذل من جهود من قبل الشركة العامة للكهرباء رغم المشاكل والصعوبات الفنية التي تعاني منها الشركة العامة للكهرباء خاصة في هذه الفترة الشتوية الحالية الحرجة والناتجة عن عجز في تلبية الطلب على الطاقة مرده إلى توقف شبه تام لمحطة كهرباء الجبل الغربي ( الرويس ) الناتج عن قفل أنبوب الغاز المغذي للمحطة سالفة الذكر.

وكذلك سد الطريق إمام حركة سيارات الوقود المزود لمحطة السرير الغربي ، مما أدى حالياً وعلى تمام الساعة 11:38 صباح هذا اليوم الأربعاء الموافق 04/12/2013م إلى توقف محطة السرير الغربي بالكامل عن إنتاج الطاقة الكهربائية ، الراجع إلى حركة الاعتصامات المستمرة لتنفيذ بعض المطالب السياسية ، بالإضافة إلى توقف انجاز أعمال الصيانة والعمرات الجسيمة على بعض وحدات التوليد والذي كان من المفترض وحسب برنامج الصيانة المعتمد بخطط وبرامج الشركة وإجرائها لمواجهة أحمال فصل الشتاء الحالي والصيف القادم سعياً من الشركة لنفاذي برنامج طرح الأحمال اليدوي المبرمج ومعالجة مشكلة الاختناقات التي تعاني منها الشبكة العامة والذي سببه راجع إلى تردي الوضع الأمني لبعض المناطق ، الأمر الذي نتج عنه عودة بعض الخبراء إلى بلدانهم دون إتمام برامج الصيانة المتعاقد عليها مع بعض الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال هذا ونتيجة لما تم الإشارة إليه ، ووفق ما تم بدله من جهد من قبل القائمين على تسيير أعمال هذا القطاع من مسئولين ومهندسين وفنيين بمختلف شرائحهم ووظائفهم المهنية ، تأسف الشركة العامة للكهرباء رغم الجهود المضنية التي تبدلها في سبيل أن تصل خدمات التيار الكهربائي كافة ربوع مناطق ليبيا الحبيبة وعلى مدار السعة ودون انقطاع عن فقدها ما قيمته ( 2000 ميجاوات هذا اليوم ) من إجمالي قدرة مركبة ( 6500 ميجاوات ) ، الأمر الذي قد يؤدي إلى انهيار الشبكة العامة للكهرباء وانقطاع التيار بشكل كامل على مناطق واسعة من المدن والمناطق الليبية .

عليه وأمام كل هذه المعطيات تهيب الشركة العامة للكهرباء من كافة الجهات المعنية وذات العلاقة ومؤسسات المجتمع المدني على كافة شرائحهم وشيوخ وأعيان قبائل ليبيا الحرة بضرورة التدخل العاجل لإنهاء هذه الاعتصامات حتى تتمكن الشركة العامة للكهرباء من الإيفاء بالتزاماتها وتأمين تغطية التزود بالطاقة الكهربائية إلى كل بيت ومستشفى ومصنع دون استثناء ومواجهة موجة الصقيع التي تتعرض لها بلدنا الغالي ليبيا هذه الأيام والأيام القادمة ويظل نشاط الكهرباء مجال من المجالات الحياتية المرتبطة بحياة الإنسان ورفاهيته من ناحية ، وعجلة من عجلات تدوير حركة الاقتصاد من ناحية أخرى .

This entry was posted in My Life and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink.

التعليقات مغلقة