Dell Venue 8 Pro – نظرة أولى

بحكم عملي كمبرمج لبيئة Windows و Web، وطريقة عملي التي تتطلب زيارة العملاء والتشاور معهم حول البرمجيات التي يطلبونها وتعديلها في موقع العميل في بعض الأحيان، فرفيقي الأول هو جهازي المحمول Portable ولكن بحكم الحجم والوزن فنقله معي يصبح أصعب يزماً بعد يوما، لذا فكرت في إقتناء جهاز Tablet لوحي لتسهيل عملي، وكنت أرى أن جهاز (Microsoft Surface Pro) هو المناسب خصوصاً انه يعمل بنظام Windows 8 حقيقي، ولكن وزنه الثقيل نسبياً وسعره المرتفع جعلني أؤجل فكرة إقتنائه لبعض الوقت، حتى قرأت عن جهاز DELL الجديد (DELL Venue 8 Pro) الذي فتح شهيتي للشراء من جديد.

كنت على وشك إقتنائه من متجر Amazon الأمريكي (سعر نسخة 64GB هناك حوالي 319 دولار بدون شحن أو ضرائب)، لكن لحسن الحظ وجدت أن أحد الأصدقاء قد أقتناه لكنه لم يلبي رغبات إستخدامه، فقمت بتجربته ووجدت أنه مناسب تماماً لي، فأشتريته منه.

نظرة أولى

الجهاز من شركة DELL الأمريكية على شكل جهاز لوحي بشاشة 8 بوصة (1280×800) ويعمل بنظام Windows 8.1 كامل (وليس نظام Windows 8 RT))، ومزود بكاميرا امامية وخلفية 5MP، ومزود ببلوثوت وشبكة لاسلكية ومنفذ MicroUSB A (وجدت بعد ذلك انه لا يعمل مع أسلاك USB القياسية، وللشحن يجب إستخدام الشاحن الخاص به)، ويمكن تركيب وإستخدام البرامج القياسية الخاصة بالوندوز عليه (بمعنى يمكنه تشغيل كل الألعاب المتوافقة مع وندوز وكل البرامج الأخرى بما فيها Office 2013 المضمن مع الجهاز)، وبه ذاكرة 2GB (أعتبرها صغيرة نسبياً) وقرص تخزين 32 أو 64 جيجا، وهو حجم صغير بعد تركيب برامج التشغيل حيث لا يتبقى الا النصف تقريباً.

إضافات أنصح بها

أنصح بإقتناء قلم التأشير DELL Active Stylus خصوصاً لكتابة الملاحظات والتحكم بدقة أكثر ببرامج الوندوز خصوصاً وأن دقة الشاشة الكبيرة تجعل أناملك ضخمة وتصعب عملية إجراء بعض العمليات، كما أنصح بشراء Case أو غلاف خاص بالجهاز لتسهيل النقل وحمايته ويفضل النوعية المزودة بمسند لوضعية المشاهدة ومكان لوضع القلم، وشراء محول USB حتى يمكن ربطه مع أجهزة USB القياسية، وكارت ذاكرة MicroSD 64GB لزيادة السعة التخزينية الداخلية للجهاز، وللمبرمجين ومستخدمي برامج الطباعة أنصحهم بإقتناء لوحة مفاتيح وفأرة لاسلكية.

العيوب

المعالج (Intel® Atom™ Processor Quad Core) لايعتبر سريعاً جداً لكنه كافي لتشغيل أغلب التطبيقات بسرعة معقولة إلا أنه يتميز بإستهلاك بسيط للطاقة، الذاكرة 2GB تعتبر صغيرة بالنسبة لمتطلباتي، فأنا أرغب بتشغيل Visual Studio و VMWare وقد ارغب بتشغيل SQL Server أيضاً، وهي تستهلك كم كبير من الطاقة والذاكرة والمساحة التخزينية، كما أن وجود USB Port وحيد مخصص للشحن أو لتركيب محول يمكنه من الربط مع أجهزة USB القياسية أعتبره عيب تصنيعي كبير، كما لا يوجد منفذ لشريحة هاتف SIM card مع أنني لا أعتبرها عيباً لأنه ليس هاتفاً.

هل أنصح به؟

بالنسبة للمستخدمين العاديين الذين يرغبون بجهاز متنقل بكاميرة جيدة واستخدام البرامج المشهورة مثل Twitter و Facebook و Instagram و Tembler وغيرهم من البرامج فلا أنصحه بهذا الجهاز، بل بأجهزة معتمدة على أنظمة Android أو iOS لأن البرامج المصممة للوندوز8 لا زالت بدائية بعض الشئ من ناحية التصميم وسهولة الإستخدام وغير ناضجة، كما أن Windows Market لا يزال يشتكي من قلة البرامج.

بالنسبة للمبرمجين والمطورين (مثلي) فالجهاز مناسب تماماً لهم ويمكنهم نقل بيئة البرمجة معهم في جهاز صغير الحجم، والإستمتاع بتشغيل كل برامج الوندوز بصورتها الحقيقية الكاملة على جهاز لوحي بشاشة 8 بوصة، بدلاً من نقل جهازهم المحمول والثقيل نسبياُ معهم، العيب الوحيد انهم ربما يحتاجون للوحة مفاتيح وفأرة لاسلكية، وقد يحتاجون لجهاز اضافي للعرض على شاشة خارجية.

This entry was posted in My Life and tagged , , , , . Bookmark the permalink.

التعليقات مغلقة