المصارف تعود لحالتها الطبيعية

بعدي تدوينتي السابقة الت تحدثت فيها عن مشاكل مصرف التجارة والتنمية مع اعتصامات موظفيه، ومطالب عملائه، قمت في الأسبوع التالي بالذهاب الي مصرف التجارة والتنمية فرع ذات العماد بعد منتصف النهار، فلم أجد طوابير طويلة بل كان دوري السادس الطابور ولم أنتظر أكثر من عشرة دقائق حتي تمكنت من سحب المبلغ المطلوب، مع العلم أن الحد الأقصى للسحب الشهري هو 750 دينار ليبي.
ذهبت بعد ذلك إلى مصرف شمال أفريقيا فرع سوق الجمعة، ولم أنتظر هناك كذلك أكثر من عشرة دقائق لكي أسحب النقود، مع العلم أن الحد الأقصي اليومي للسحب هو 750 دينار ليبي.
فتحية للموظفين بهذه المصارف على خدماتهم للمواطنين، وتمنياتي بعودة الاقتصاد الليلي إلي حال أفضل من ذي قبل.

Posted from WordPress for Android

This entry was posted in My Life and tagged . Bookmark the permalink.

التعليقات مغلقة